2009/12/07

صوتك


لااعلم ماذا يحدث لى عندما اسمع صوتك
لا ادرى كيف يحولنى
كيف انه فى لحظات يخلع عنى كل اثواب الحزن
كيف انه يجعلنى اشعر بدقات قلبى من جديد
صوت ساحر
اشتاق اليه كثيرااااااااااا
اشتاق الى ضحكتك
ابحث عنه فى كل اصوات الراجل
كلما سمعت رجل استرق السمع لعله يكون قريب منك
ربما يعيدنى الى ايامى معك
صوتك
هو كل ما اعرفه عنك
صوتك هو قاتلى
صوتك هو منقذى
صوتك
هوما جعلنى اعشقك
جعلنى انتهى بين يديك
يجلعنى انسى سنوات حزنى والمى
يجعلنى افتقدك
افتقد كل شىء منك
افتقد غيرتك افتقد غضبك
افتقد حنانك وكلمات
صوتك ياحبيبى
اااااااااااااااااااااااااااااه منه
لا اعلم ماذا به
ولا اعرف كيف اوصفه غير انه صوت رجل احببته جدا
صوت فيه رجوله وصبا
فيه حب ودهاء
فيه اشياء كثيره لاادرى
ولكن اعلم انى اعشقه
لا اتمالك نفسى حين اسمعك
اجد نفسى اتوسل اليك كى تبقى معى
انسى انك رحلت عنى وتركتنى
انسى انك ابكيتنى
كل مااتذكره هو انى اعشقك
كل ما ادركه هو حبى لك واشتياقى لصوتك
افتقد ملمس يداك
افتقد هاتى الشفتان
افتقد قوه ذراعيك حين تضمنى
افقتد كلمه حبيبتى
افتقد اسمى
نعم افتقده فلا احد ينادينى كما ناديتنى انت
افتقده حين تداعبنى وتدللنى
افتقدك حين تكذب واعرف انك تكذب
لان تضحك كانك تاكد لى كذبك
افتقدك حين تسافر
افتقد قلقى عليك طوال الطريق
افتقدك حين تصل اللى البيت وتاخذنى بين ذارعيك
افتقدك حين تجدنى ابكى فلا تتمالك نفسك
وتنسى كل ما فعلت
وتنسى كل اخطائى
افتقد قبلتك وجسدك
افتقد رائحتك
رغم السنين
قلبى مازال يبحث عنك
رغم الفراق
قلبى مازال يشتاق اليك
رغم انى اخفيتك بين اوراقى
مازال بداخلى شىء لك وحدك
شىء دائما يناديك
دائما يبحث عنك
دائما ينتظرك
فى صدرى فجوه
شىء مفقود انه انت
كل هذا الشوق الذى تراه
خرج فى لحظه واحده
وقت ان سمعتك تنادينى وتدللنى
كل مااخفيته خرج لحظه ما سمعت صوتك
أعرفت ما يفعل بى صوتك
انى اعشقه اهواااااااااااه
يكفينى ان اسمعه حتى لو كنت بعيد عنى
يكفينى ان اسمع اسمى من شفتيك
ان تدللنى
او تغازلنى كما كنت تفعل
اه يا حبيبى
انى احبك
लपल,]

1 تعليقات:

Blogger م/ الحسيني لزومي يقول...

عام سعيد وكل عام انتم بخير
نحن مقبلون علي لحظات حرجه في تاريخ مصرنا
انتخابات مجلس الشعب 2010
انتخابات الرئاسه 2011
هل اعددت نفسك لتقول كلمتك
هل سجلت نفسك في الجداول الانتخابيه
اذا كنت قد سجلت نفسك ادعو غيرك
الحمله الشعبيه للقيد بالجداول الانتخابيه
باقي من الزمن30 يوم

الجمعة, 01 يناير, 2010  

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية